كتابات

Jul. 10, 2016

يداي قد تشوّهتا، يجب أنْ أضع حدّاً لذلك؛ إذ من غير المعقول - تماماً - أنْ يسحبُني ذلك الشّيء الذي لا أراه، يومياً، بِتلك الخيوط الحادَّة، خالقاً بِذلك ثلاث مساحاتٍ – تبدو متساويةً- بِكلّ إصبع من أصابعي الخمسة، وراحتا يدَي؟! لَمْ تَنْجيا أيضاً؛ فقد امتلأتا بِآثارِ سَحْب وشَدّ الخيوط الحادَّة عليهما.. تباً لذاك الشّيء!! ماذا يريد منِّي؟! لماذا يسحبني يومياً من يدَي بِخيوط حادَّة ليخلق بِذلك ثلاث مساحاتٍ – تبدو متساويةً- بِكلّ إصبع من أصابعي الخمسة؟! أليس هذا محيّراً؟! أنا أسألك بِكلّ جديّةٍ وبكامل قواي العقليَّة أيضاً، لا تُخبرني – من فضلك- بِأنّ هذا الشّيء طبيعي، ولا تروي لي قصّة الخلق، ولا كيف التقى آدم بِحواء! ولا تروي لي أسطورة المرأة التي جرحت يداها بِالسّكين عن طريق الخطأ أو الغواية؛ فصرنا هكذا!! لا.. لا.. لا.. لن أُصدِّق ذلك البتَّة؛ أنا أعقل وأنضج من ارتكاب حماقة تصديق تلك التّرهات!! أنت لا تفهم ولن تفعل، أخبرتك بِأنّ ذاك الشّيء الذي لا أراه يسحبني – يومياً - بِخيوط حادَّة، خالقاً بِذلك ثلاث مساحاتٍ – تبدو متساويةً - بِكلّ إصبع من أصابعي الخمسة، حتّى راحتيَ يدَي لَمْ تَنْجيا منه!! أو ليس هذا بِالشّيء المحيّر في نظرك؟! إنِّي أتألّم يومياً من سحبه لتلك الخيوط الحادَّة.. أتعلم ذلك؟ لا، لستُ مجنوناً، ولا تروي لي أحاجيك الشّعبية تلك، لن أُصدّقك أبداً.. إذ إنّك لا تدري كمَّ الألم الذي يُسبّبه سحب خيط حادٍ ليديك؟! إنّه لشيءٌ أبعد من مُخيّلتك تماماً. فلتعش بِسلام مع أحاجيك الشّعبية أيها المهبول!! إنّه مؤلمٌجداً، أتفهمُني؟! أتعلم ماذا؟ إنّني في الأحيان القليلة التي أفلتْ منه – ولا أدري كيف ذلك - يأتيني بِأحلامي ويسحبني بِخيوطه اللعينة.. آآآآآآآآآآه فأحسُّني: أتمزَّق، أُغتَصَب، أُهان، أتألَّم. فأصرخ صراخاً عظيماً، وأنت تظُنّني – بِكلٍّ سذاجةٍ - قد فقدت عقلي تماماً!! يا للأسف!! تراني، ترى بِكلٍّوضوحٍ علامات الألم الشّديد على وجهي، تسمع صراخي، آهاتي التي لا يُمكن لإله ادّعائها، تراني: أُسحَب إلى الأمام، أنكفئ على وجهي، أزحفُ على الأرض بِبطني ويدَي أمام وجهي، أصرخ، أتألّم بِشِدَّة. وأنت: بِبساطةٍ.. بِبساطةٍ جداً: تغُضّ النَّظر وتدعو لي بِالسّلامة ولأُمّتك بِالصّحة ودوام العافية!! 

بِالرّغم من أنّني لَمْ أُخبرُكّ عن كمِّ الألم الذي يُسبّبه لي نموّ شعرةٍ من شعرات جلدي، أوه.. إنّه لا يُوصف!! لكن ما يهمُّني الآن ويؤلمني أكثر: الخيوط الحادَّة التي تَخلق ثلاث مساحاتٍ - تبدو متساويةً - بِكلّ إصبع من أصابعي الخمسة!! لقد تغاضيتُ لك تماماً عن كمِّ الألم الذي يُسبّبه نمو الشّعر بِجلدي، لكن الأمر الذي بدأ يثير حفيظتي حقاً هو: كيف أنَّك.. هكذا؟! مُتبلِّد الشُّعور؟! إنَّه لأمرٌ غريبٌ جداً!! حَسُنٌ، لا بأس عليك يا صديقي، سأحاول تعليمك كيف تشعر بِالألم، وكبدايةٍ: ألم نمو شعر الجلد. فلتنظر إلى الشّعر الذي ينمو بِالمنطقة فوق ركبتيك ولتختر شعرة واحدة - لا توجد مواصفاتٌمُحدّدةٌ، اختر شعرةً واحدةً فقط - أيّ واحدةٍ تروق لك، ثمّ ادنو بِرأسك عليها، قليلاً، ركِّز بِبصرك جيَّداً، وقُم بِتوسيع إنسان عينك قليلاً بعد، ثمّ أنظر بِتركيزٍمُكثَّفٍ على المنبت الذي تخرج منه الشّعرة.. انظرْ جيَّداً، سترى كم هو كبير ذاك المنبت، وكيف أنّ الشّعرة تبدو حادَّةً كنصل سيف محاربٍ. ألا تشعر بِها وهي تخترق جلدك الرّقيق الذي لا حول له ولا قوّة؟! تخترقك، تجرحك، تؤلمك.. ألا تشعر بِذلك؟ إنّها تقطع جلدك الحيّ كي تحيا هي ولتموت أنت، تنبت كبيرةً.. تتغذّى على دمائك، هي تتنفس الصُّعداء، وأنت ستموت لا محالة!! لِمَ تنظر إليَّ هكذا؟!! لَمْ أفقد عقلي! تباً لك أيُّها الـ"...." ابن الـ"...." أنت ستموت.. أو.. ربّما: أنت.. ميِّت؟! أو.. أنا!

Jan. 2, 2016

 تمشي وحدك، بِشارعٍ مصفرّ اللون، الوقت ليلٌ، كلبٌ هنا، كلبان هناك، "بلد لا يقطنها سوى الكلاب"، قلتَ. وحدك تمشي، ليلاً، تتساءل: أهكذا هي الحياة، حياةٌ فقط؟! يروحون، يجيئون، يأكلون، يتغوّطون، يجتمعون، ينامون، يَشْتُمون، يدّعون صفاتٍ بشريةٍ - قميئةٌ هي الأخرى – لا يملكونها، ثمّ يكرّرون كلّ تلك الصِّفات، مجدداً، يروحون يجيئون، يأكلون، يتغوّطون، يجتمعون، ينامون، يَشْتُمون.. إلخ. 

لا فرق بين نهاره وليله سوى العُري، تتعرّى ليلاً والليل، تمارسان الجنس جهاراً فضاءً، أمام عيون الإله! لماذا صرت تشعر بِأن بينك والجنون شعرةٌ، أو.. نصفها؟ لست تدري!! تنام على الأرض..  أينما وُجِدَتْ؛ على رصيفٍ، مجاري، ميدان. أينما وَجدتَ، تستلقي على الأرض، تلامس ترابها بِحنكةٍ، تتذكر تلك الليلة التي ضاجعتَ فيها علبة معجون الطّماطم! تبتسم، ثمّ تضحك، ضحكةً مجلجلةً، كأفعى صمّاء، تتذكر كيف أنّ من يأسك وبأسك جعلت العلبة تصل إلى النّشوة قبلك!! "أنت مقرف"! تماماً، كما قالت لك تلك الفتاة التي افترضتها ذات يوم! 

تتذكر كَمْ كنتَ تخاف من أنْ تتغوّط!! تخاف إلى أبعد حدٍّ يمكن تصوّره، وتعتقد أنّ التّغوّط أمر غير طبيعي البتّة!! وكَمْ كنتَ بعده تشعر بِالبرد، وترتجف، تشعر بِأنّك مريضٌ، وأن ليس هناك من شفاءٍ قريبٍ!! وتفقد قدرتك على التّبوّل إلى صباح اليوم التّالي! (كَمْ تتغير أحوالك!!) تفكّر، صرتَ بعد ذلك تتغوّط منتشياً، وتستمتع بِذلك الخدر اللذيذ الذي يُسببه لك، وتتألم بِلذّةٍ كفتاةٍ عذراء عندما يلجك الغائط إلى الخارج، وما بين الولوج والحك؛ تتعرّق بِطريقةٍ سريالية، تتأمل جسدك المغطّى بِاللؤلؤ، وتتخيل نفسكَ فتاةً صغيرةً جميلةً تكتشف جسدها للتو! كم تستمتع بِذلك! فصرتَ تمارس التّغوّط ليلاً – كلما تسنّى لك ذلك – أمّا عند الصّباح فهو أمرٌ لا بدّ منه، إذ إنّك صباحاً دائماً ما تكون في قمة الاستثارة والرّغبة، وتكون هادئاً وذا مزاجٍ رائقٍ، أتذكر ذلك اليوم؟! يوم أنْ وضعتَ مساحيق التّجميل مثل الفتيات، وتعطّرتَ بِعطرٍ نسائيٍ غريبٍ وذهبت لغرفة الـ آآآ، أقصد ذهبتَ للحمّام، وصرتَ تتأوه كعاهرةٍ تدّعي النّشوة، وبعدها ولجك الغائط للخارج؟! كانتْ تلك آخر مرّةٍ تمارس الغواط، أو.. التّغوّط، لست تذكر ما الذي حدث وجعلك تتوب عن فعلتك تلك؟!؟! المهم، أنت الآن مرتاح البال، تتذكر صديقك الشّاعر – الذي أحببته سرّاً – عندما قال لك: 

 

"إذ تنتهي مطراً؛ تلثمك الأرض للهفة شوقها وشوقك 

إذ تنتهي مطراً ولا تلثمك الأرض؛ يزهر طيفها موتك 

في الحالين: شهيد القُبلة الأولى!!". 

 

 

لم تستطع أنْ تقول شيئاً، لكن لربّما الآن عزاؤك الوحيد هو أنّ السّماء بِمكبّرات الصّوت التي خلقْتَها بِها، والتي لَمْ تخلِقْها على عجلٍ بل بِتريّثٍ وحنكةٍ كبيرين، إذ جعلتَ السّماء مليئةً بِمكبّراتٍ صوتٍ قويةٍ لأقصى درجةٍ يمكن لكائن تصورها، وأنّها من قوّتها تتقافز لأسفل، حتّى أنّك تشعر بِأنّها سترتطم بِرأسك ذات يوم! لكنْ.. الشّيء الجيِّد أنّها لا تزال تطربك بِكلّ تلك الأغنيات التي تحبّها، أو بِالأحرى التي يحتاجها مزاجك عند الصّباح: ترانيمٌ سماويةٌ عندما تشعر بِالخواء، موسيقى "الجاز" تُشعرك بِالغِبطة، "الريقي" يدفعك للبكاء، صوت الفتيات السّماويات يُشعرك بِأنّك لا زلتَ على قيد الحياة، وأنّ الحياة جيَّدةٌ، وأنّك مليء بِالحبّ الذي ربّما لن يعرفه أحدٌ سوى علبة معجون الطّماطم.

Aug. 2, 2015
الجو حار، حار جداً وخانق. لا يوجد شيء سوى هذه الطاولة التي أنام عليها، هنالك أربعة أبواب لهذه الصالة واثنتا عشرة نافذة. هذه الصالة على شكل مستطيل، يوجد في كل ضلع باب، في الضلعين القصيرين توجد نافذتان بحيث يكون الباب بينهما، وفي الضلعين الطويلين توجد نافذتان يسار الباب واثنتان عن يمينه.
البلدة خالية، تماماً، إلا من صوت أفكاري الشاردة مني حتّى الغضب. وحدي أنا في الصالة، وحدي أنا على الطاولة، وحدي أنا في البلدة، وحدي أنا من لا يشتهيه الموت. متمدِّدٌ على الطاولة الخشبية التي أوشكت خلايا نخاعي من البناء عليها ومن ثمّ الاندماج. النهوض يتطلب مني جهداً جباراً، فهو يشبه إلى حدٍّ كبير انسلاخ الثعبان عن جلده. أحاول جاهداً النهوض. (والآن، تُرَى أين وضعت الصندوق؟!. إنه بالخارج حتماً). خرجت من الباب الذي يقع في إحدى الضلعان الطويلان فالطاولة تقع في منتصف الصالة، لذا، فكون الخروج من أحد البابين اللذين في الضلعين القصيرين سيضاعف مقدار الجهد الذي أبذله.
في الخارج، كان الجوّ حاراً كما في الداخل تماماً، ها هو الصندوق قابعٌ بالقرب من الباب؛ لست أدري من أين أتى، كل الذي أعلمه أنه، منذ أن بدأت ألملم أطرافي، رأيت هذا الصندوق، وهو يحوي زجاجات من الخمر المعتّق. لم يعد هذا الخمر يجدى نفعاً، فلا شيء أصبح يؤثر على عقلي، كنت أعتقد في قرارة نفسي أنه ربما بعض الخمر تَفِي بالغرض، ربما أتذكر شيئاً، أي شيء. ربما أتذكر على الأقل من أنا؟، ما اسمي؟، من أين أتيت؟، ما هذا المكان؟، أين ذهب البقيِّة؟، ومن هم البقية؟.
الجو حار، حار جداً وخانق، وكأن هذه البقعة هي المكان الوحيد الذي وُظِّفَت الشمس لأجله، وفي هذا المكان وصل الهواء إلى سنّ التقاعد، وربما لَقِيَ حتفه. تناولت زجاجة خمرٍ وبدأت بالشُرْب، رميت الزجاجة جانباً. مازلت بكامل وعيي. خطرت ببالي فكرة، وهي أن أطوف بهذه البلدة، بدأت في السير على الطريق، ترى أين البشر؟. لكم أتمنى الآن أن يظهر أمامي كائنٌ من كان؛ إنساناً، حيواناً، سواء كان ذلك الحيوان مُستَأنَسَاً أو خَطِرَاً. لماذا أنا وحدي هنا؟.
البلدة هادئة، ساكنة، لا أسمع أيّ صوت سوى صوت دقات قلبي. دخلت إلى أحد المنازل، كان الباب غير موصد من الداخل ولذا كان من السهل عليَّ الدخول. المنزل مظلم قليلاً ولكن تسهل فيه الرؤية، ياله من أثاث جميل ومرتَّب. لمحت بعض الصور التذكارية على الحائط، يبدو أنها لأفراد هذا المنزل. ياله من صبي جميل، أهذان والداه؟، يبدو ذلك. ترى أين هم الآن؟!. فجأة أحسست بقشعريرةٍ باردةٍ تسرى في كامل جسدي، عندها فقط قررت الخروج من هذا المنزل.
واصلت سيري في الطريق، المنازل على جانبي الطريق، تبدو هادئة تماماً. ما هذا الشيء هناك؟ إنها طاحونة هوائية، ياللسخرية!!، طاحونة هوائية؟!، يبدو أنهم بنوها قبل أن يتقاعد الهواء. إذن فقد كان الهواء مُوَظَّفاً هنا!. ترى هل يوجد أحد بداخلها؟. دلفت إلى الداخل، أرى عدداً من بيوت العنكبوت هنا، حتى بيوت العنكبوت تبدو مهجورة. ولكن أين العنكبوت؟! تَلَفَّتُّ حولي، يوجد العديد من جوالات الدقيق، وهذا الوعاء مليء بحبوب الغلال التي لم تُطحَن بعد، لا بد أن يوجد أحد هنا. أجل، فمن غير المعقول ألا يوجد بشر، واحد على الأقل، حسناً، عنكبوت واحد فقط، لا بأس يكفيني جرذ واحد، أرجوك، حسناً، سأنادي بأعلى صوتي علَّ بعضهم يستيقظ، لن أكون طماعاً يكفيني أن أقول (علّه) يستقيظ. حسنٌ سأنادي.. يإلهي؟ كيف أنادي؟ لماذا لا تخرج الكلمات من فمي؟!. لا بأس فلتخرج الحروف متقطعة، أوه لا، تُرَى بأيةِ لغةٍ أتحدث؟. أدرك تماماً أنني أجيد الكلام، فأنا أفكر دائماً بهذه اللغة، ولكني أتحدث بها إلى نفسي، من داخلي، وليس من فمي. لم أتحدث إلى أحد منذ فترة طويلة ولا أتحدث إلى نفسي بصوتٍ مسموع، هل هذا لأنني أخاف من أن أوصف بالجنون أم لأنني أخاف من أن يسمع أسراري أحد؟!. ليتهم يصفونني بالجنون، فقط يظهروا أمامي ويصفوني بالجنون، عندها سأبلغ قمة السعادة.
لو كنت تذكرت أن الناس تتجمهر، لتنصَّت إلى من يُحَدِّث نفسه ليتناقلوا حديثه فيما بينهم، لتحدثت بكل لغات الكون وبأعلى درجةٍ أملكها من الصوت، ربما كل هذه الأشياء تجذب البشر، ولكن لا جدوى من ذلك الآن، فقد فقدت أملي الأخير. فقدت صوتي للأبد. خسارة. مؤكد أن هذه الأشياء تجذب البشر كما يجذب العسل النمل. ماذا؟! هل ذكرت كلمة عسل؟!، أجل، أذكر أنني رأيت عسلاً في ذلك المنزل الذي دخلته، أجل؛ العسل، النمل، وجدتها، أجل وجدتها. خرجت من تلك الطاحونة الهوائية وجريت بسرعة إلى حيث المنزل، فتحت الباب وأسرعت إلى الداخل. أحاول التذكر: أين رأيته، أجل، هاهوذا.
أخذت العسل وخرجت به إلى الطريق، إنها مُحْكَمَةُ القفل، ولكنها لن تكون صعبة على إنسان قد أوشك على فقدان الأمل وظهر له الأمل فجأة من بعيد. بالطبع أنا الآن أقوى من جبل، ها هي العلبة مفتوحة بين يدي. تذوقته، إنه جيد لا بأس به، فلا زال يحتفظ بطعم العسل. أمسكت بالعلبة، بدأت بالسير على الطريق وأنا ممسكٌ بالعلبة والعسل يتدفقُ منها. أوشك العسل على النفاد. جيد، هذه الرقعة تكفي. انتهى العسل، لا بأس، فهذا يكفي. والآن سأنتظر النمل، أرجو ألا يطول الإنتظار. لا، لن يطول انتظاري فأنا أعلم جيداً أن تلك النملة النحيلة، والتي تمتلك حاسة الشم الأقوى في مملكتهم، ستشتمّ رائحة العسل، وستخبر جميع أفراد المملكة بذلك، وما هي إلاّ سويعات حتى أرى النّمل؛ عندها فقط سأبلغ قمَّة السعادة وأنا أستمتع برؤية ذلك الكائن الحيّ، الصغير، الجميل. أخيراً يمكنني أن أرى شيئاً تدبّ الحياة في أوصاله، سأجلس وأنتظر. لقد أوشكت الشمس على المغيب ولم تظهر تلك الكائنات. لا بأس، سأنتظر، لا يوجد ما يمكن أن أفعله غير الانتظار.
 
لا زلت أنتظر، سيأتي، أعلم جيّداً أن النمل لا يمكنه مقاومة العسل، لذا سأتظر.
 
لقد طال انتظاري؛ فها هي الشمس قد بدأت تُزاولُ عملَها اليوميّ. لن أنتظر مجدّداً، سأعود إلى الطاولة، لقد اشتقت إليها كثيراً، ليس من عادتي أن أقضي الليل بعيداً عنها، حتّى أنني أُحس، الآن، بتقرّحاتٍ على ظهري تُشبه، تماماً، تلك الجروح والتقرّحات التي تُصيبُ من بُتِرَت أيديهم أو سيقانهم عن بقيّة الجسد. لم أضلّ طريق عودتي إلى الصالة. أخيراً طاولتي. أحاول جاهداً احتضانها. أخذت أحتضنها من كلّ جهةٍ من جهاتها الأربع، أقبّلها، مارست نشاطي الوحيد: التمدّد عليها. آه، أخيراً، أحسُّ بنوعٍ من السكينة والطمأنينة، حتّى أنني لم أعد اشعر بتلك الجروح والتقرّحات.
 
متمدّدٌ أنا على الطاولة، أمارس موهبتي: أحلامي؛ يبدو أن انتظاري للكائنات الحيّة وتشوقي لرؤيتها قد أثَّر عليها. أحلم، وأنا أحدّق في السقف بشرود، دون انتباهٍ لتفاصيله، أحلم أنني كائن أخضر صغير، حقير، تافه، لزج، بدائي، وحيد الخلية. أشعر بأنّ لديّ عينان كبيرتان هلاميّتان مقززتان أحملق بهما يمنة ويسرى دون أن ألتفت، أغمضهما تارةً وأفتحهما أخرى بترتيب منتظم. ما ذاك الثقب؟، إنه على السقف!، يعني ذلك أن حلمي قد انتهى، أرجو أن لا يعاودني ثانيةً، لأنني، حينها، شعرت بشعور سخيف وغريب.
 
ترى، هل مرّت الحرب من هنا؟. إذا مرّت، ولقي الجميع حتفهم، لما لم ألقَ حتفي أيضاً؟. إن حدث ذلك أين الجثث؟. وإن مرّ وقت طويل على ذلك، أين بقايا عظامهم؟. سَرَت تلك القشعريرة الباردة في جسدي مرة أخرى، لا أخفي عليكم سراً أنني، عندما تشتدّ الحرارة بصورةٍ تُثير غضبي، كنت أجترّ مثل هذه الأسئلة الجالبة، طبعاً، لتلك القشعريرة الباردة التي تزيل معها قَدْرَاً جليلاً من الحرارة وتلطّف الجوّ. كنت أستمتع بذلك وأعتبر نفسي ذكيّاً، فقد كانت الحيلة الوحيدة التي أُجيدها. ولكن، بعد تكرارها، أظنني قد أَتْلَفتُ جزءً من خلايا المخ، خاصّتي، وأفلتت تلك الحيلة من لجامها، ولم أعد أستطيع التحكّم بها، فأصبحت تأتي عندما يتملّكني ذلك الشعور الغريب بالغرابة.
مجدداً، وحدي في الصالة، على الطاولة، في البلدة، وحدي من لا يشتهيه الموت. متمدّدٌ على الطاولة التي أوشكت خلايا نخاعي على البناء عليها، ومن ثم الاندماج.
 
وصلت في قرارة نفسي إلى: بما أنه لا يوجد من يؤانسني في هذه البلدة، إذاً لا بدّ من إيجاد شريك بكافّة الطُرق والوسائل، فوصلت إلى أن أنقسم انقساماً خياليَّاً إلى كائنين؛ أحدهما (أنا) والآخر (هو). إنه يشبه صورتي المنعكسة على زجاجات الخمر المعتّق. حسنٌ أيها الكائن الوسيم، ماذا سأدعوك؟، ليست لديّ أدنى فكرة عن الأسماء الآن، ولكن ما رأيك بأن أكون (أنا) وتكون أنتَ (هُوَ)؟. ألمح تعابير الغضب على قسمات وجهه.
-          لمَ لا أكون (أنا) وأنت (هو)؟.
-          لأنني الأصل يا حبيبي.
-          بل أنا الأصل، وبدوني لن تستطيع العيش هنا.
-          حسنٌ، لا تغضب أيها الكائن، أنا أكثر منك تجربةً، ومعرفةً؛ أعرف جميع معاني الكآبة، الخوف، الرعب والغرابة، لذا لا تهمني توافه الأمور. لا بأس، سأتنازل لك، سأكون (هو)، وستكون (أنا). هل أنت سعيد الآن؟.
-          لم نتفق على كل شيءٍ بعد.
-          ماذا تقصد؟.
-          أريد، أولاً، تلك الزجاجات التي تحوي الخمر المعتّق.
-          ماذا؟!.
-          وإلا لن تجدني ثانيةً، وستعاني من الوحدة.
-          أوف، هل هذا ابتزاز أم ماذا؟. لا بأس. لك ذلك.
-          وأخيراً يا عزيزي، إبحث لك عن مكانٍ آخر لتنام فيه غير الطاولة، لأنني سأنام عليها من الآن فصاعداً.
-          إلا هذا!!. لن تناله ولا حتى بأحلامك النهاريّة، لن أتخلى عن طاولتي، لن أتخلى عن جزءٍ منّي، ألا تفهم هذا؟.
-          ولكنك تخلّيت بالفعل عندما أوجدتني، لذا لا أظنّ أنه من الصعب عليك التخلّي عن الطاولة. ثم أنك تتخلّى عنها لجزءٍ منك!.
-     لاااااااا، أنت لست جزءً مني، الطاولة هي جزء مني؛ أمي، أبي، أهلي والبقيّة. الطاولة أنا. أنت لست سوى وهم، لست سوى صورتي المنعكسة          من على زجاجات الخمر المعتّق.
 
لقد فاض بي حقّاً، رميته بكلّ زجاجات الخمر على وجهه وأنا أصرخ: (إذهب أيها الكائن الهلامي الغريب، إذهب إلى الجحيم. هيا، هيا). اختفى ذلك الكائن الذي يُشبه صورتي، نظرت إلى الطاولة بحنان، أسرعت، استلقيت عليها. (لا تخافي، لن يأخذني منك شيء، حتى الموت؛ أنت تعلمين أنني لا أنزلق في أمعائه، وتعجز انزيماته عن هضمي. غريبةٌ أنت مثلي في هذا المكان، وأنا أحبّك.
لأول مرة أغطّ في نومٍ عميق، حلمت بأنني ذلك الشاب الذي في الأسطورة. كان يتمدّد قرب البحر ويتأمل صورته المنعكسة على سطحه. أما أنا، فقد كنت مدّداً على الطاولة، بالقرب من البحر، أتأمل صورتنا _أنا والطاولة_ المنعكسة على سطحه. الشاب عاقبته الآلهة بأن حوَّلته إلى زهرة في ذات مكانه، نحن حوّلتنا إلى زهرتين جميلتين.
صحوت من النوم، ظللت أتطلع إلى السقف بمزاج جيّد، رويداً رويداً بدأ ذلك المزاج الرائق بالاضمحلال، فما زلت وحدي في الصالة، على الطاولة، في البلدة، وحدي من لا يشتهيه الموت. متمدّدٌ أنا على الطاولة الخشبية التي أوشكت خلايا نخاعي من البناء عليها، ومن ثم الاندماج.
أحاول الرجوع إلى ذاك المزاج الرائق الذي يحمل نكهة الـ.. لست أدري!، أحاول، يبدو أنني فقدته. حسنٌ لا زلت أدّخر بعضاً من أحلامي. لا. لا أريد أن أكون ذلك الكائن. يبدو أنه ما من خيارٍ آخر. حسن لا بأس. أنا الآن كائن أخضر، صغير، حقير، تافه، لزج، بدائي، وحيد الخليّة. لديّ عينان كبيرتان هلاميتان مقززتان أحملق بهما يمنة ويسرى دون أن التفت. أغمضهما تارة، وأفتحهما أخرى، بترتيب منتظم.